Multimedia Newsroom
Preview and download rights-free material. Caution: our footage can be triggering

14-12-2021 | Latest News , Africa

الصومال: الأثر المضاعف للجفاف والنزاع يدفع السكان إلى حافة الهاوية

 لقد تضرّر أكثر من 300000 شخص من الجفاف الذي يزداد حدّة في منطقة غالغادود في الصومال. وأعلنت الحكومة الفيديرالية حالة الطوارئ الشهر الماضي، ويغادر الآلاف منازلهم بحثاً عن الأغذية والمياه والمراعي. وإضافة إلى الجفاف الذي يزداد سوءاً، شهدت بلدة غورييل، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 100000 نسمة والتي تقع في وسط منطقة غالغادود، تصاعداً في حدّة النزاع. وفي نهاية تشرين الأول/أكتوبر، اندلع قتال عنيف بين الجيش الوطني الصومالي وجماعة أهل السنة والجماعة، مما أسفر عن مقتل العشرات وإجبار حوالي 100000 شخص على الفرار إلى القرى المجاورة.

وقال السيد هاشم الذي يبلغ من العمر 50 عاماً، وهو من سكان غورييل: "هذا الجفاف أشدّ من حالات الجفاف الأخرى التي شهدتها من قبل. وقد أجبرت الاشتباكات الناس على الفرار والنزوح. وأدى أيضاً الجفاف وشحّ الأمطار إلى النزوح. وجاءت كل هذه الأمور دفعة واحدة".

وألحق القصف المكثف أضراراً بعدة مبان في بلدة غورييل، ومن بينها المستشفى الرئيسي للبلدة. وقد دُمّر مستشفى "كولميي" المجتمعي بسبب حريق، وهو ثاني أكبر مستشفى في البلدة. وكان مستشفى" كولميي" مستشفى للإحالة يقدم خدمات صحية خارج العيادات وداخلها، وخدمات الأمومة والتحصين إلى الأشخاص من القرى المحيطة بنطاق يزيد عن 100 كيلومتر. وقال الدكتور علي عمر الترابي، رئيس مجلس إدارة مستشفى: "جاء هذا الصباح عدد من الأشخاص إلى المستشفى ظناً منهم أنه لا يزال موجوداً، إذ إنهم لم يسمعوا الأخبار". وقد ازداد الضغط على المرافق الصحية المتبقية بشكل كبير.

ويقيم مئات الآلاف من الأشخاص في مستوطنات مؤقتة على مشارف بلدة غورييل. ونزح بعضهم بسبب القتال الأخير، بينما جاء آخرون إلى المنطقة بحثاً عن المراعي لأن الجفاف اشتدت حدّته. ويعيش جميع النازحين في ظروف صعبة للغاية ويفتقرون إلى الخدمات الأساسية، مثل الأغذية والمياه والرعاية الصحية. وقال السيد محمد شيخ أحمد، رئيس مكتب اللجنة الدولية في غالمودوغ: "من أجل تلبية هذه الاحتياجات، أتحنا خدمات نقل المياه بالشاحنات للنازحين في 17 قرية. وبالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الصومالي، نشرنا فريقاً صحياً متنقلاً يقدم خدمات الرعاية الصحية الأساسية إلى ست قرى".

وتعود الحياة تدريجياً إلى بلدة غورييل، لكن لا تزال العديد من الأعمال التجارية الصغيرة مغلقة، وسيستغرق الأمر وقتاً وجهداً من أجل إصلاح الأضرار، لا سيما في الوقت الذي تواجه فيه المنطقة عواقب الجفاف.

اللجنة الدولية في الصومال - حقائق رئيسية

  • تتيح عيادة صحية متنقلة مكوّنة من ممرضتين ومتخصصين في مجال تعزيز الصحة ومُلقِّح ومساعد صيدلاني، تديرها جمعية الهلال الأحمر الصومالي، خدمات الرعاية الصحية لأربع قرى ومخيمين للنازحين في منطقة غالغادود.
  • حصل أكثر من 39000 شخص على المياه من خلال إعادة إصلاح 9 آبار.
  • توفر اللجنة الدولية 90 لتراً من المياه يومياً لحوالي 6600 شخص لمدة أربعة أسابيع كجزء من استجابتها لحالة الطوارئ.
  • قُدّم 20 خزاناً للمياه إلى 17 قرية متضررة في غورييل.
  • تلقت أكثر من 70000 عائلة متضررة من الجفاف منحاً نقدية في 17 قرية في منطقة غالمودوغ.

لمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال بـ:

السيدة Alyona Synenko (اللغة الإنجليزية)، اللجنة الدولية في نيروبي، الهاتف: +254 716 987 265 البريد الإلكتروني: asynenko@icrc.org

السيدة أنيسة حسين (اللغتين الإنجليزية والصومالية)، اللجنة الدولية في الصومال، الهاتف: +254 708 797 750 البريد الإلكتروني: anisah@icrc.org

السيد محمد شيخ أحمد (اللغتين الإنجليزية والصومالية)، اللجنة الدولية في الصومال، الهاتف: +252 612780777 البريد الإلكتروني: mahmedabdulle@icrc.org

 

تأسست اللجنة الدولية للصليب الأحمر عام 1863 وتعمل في جميع أنحاء العالم لمساعدة الأشخاص المتضررين من النزاعات والعنف المسلح وتعزيز القوانين التي تحمي ضحايا الحرب. واللجنة الدولية منظمة محايدة ومستقلة وغير متحيزة، ينبع تفويضها من اتفاقيات جنيف لعام 1949.

قائمة اللقطات المصوّرة

الموقع: غورييل، الصومال

المدة: 10.27

النسق: mp4

التصوير: Ismail Taxta

تاريخ التصوير: 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

حقوق الطباعة والنشر: محفوظة للجنة الدولية للصليب الأحمر، متاحة مجاناً

الأسماء على الشاشة: اللجنة الدولية بالحروف أو رمزها المرفق بالقصة

00.00-00.07

لقطة مصوّرة لشارع في بلدة غورييل

00.08-00.12

لقطة عريضة للافتة مستشفى "كولميي" المتضرر

00.13-00.37

لقطات خارجية مختلفة لمستشفى "كولميي" المتضرر

00.38-01.07

لقطات داخلية مختلفة لمستشفى "كولميي" المتضرر

01.08-02.13

مقابلة مع الدكتور علي عمر الترابي - رئيس مجلس إدارة مستشفى "كولميي"

"استقبل المستشفى الكثير من المرضى. ودخل 47 شخصاً على الأقل إلى المستشفى جراء القتال. وبذلنا الكثير من الجهد الشاق من أجل إخراج المرضى من المستشفى. وبعدما رأينا أنه لا يوجد أحد لحماية المستشفى قررنا المغادرة. وعندما كنا نعالج الجرحى في غرفة الطوارئ، وقعت حينها الكارثة وحُرق المستشفى بأكمله. وكان هذا مستشفى يلبي احتياجات الجميع. وجاء هذا الصباح عدد من الأشخاص إلى المستشفى ظناً منهم أنه لا يزال موجوداً، إذ إنهم لم يسمعوا الأخبار. ونتيجة لذلك، سيعاني الناس كثيراً. ولن يتلقوا الرعاية بعد الآن وهذا سيكون صعباً عليهم. فالاحتياجات كثيرة وليس لدى الناس مكان يتلقون فيه العلاج".

02.14-02.32

لقطات مختلفة للعيادة الصحية المتنقلة التابعة للهلال الأحمر الصومالي في جيريجير.

02.33-02.43

لقطات مختلفة لمرضى يتلقون العلاج في العيادة الصحية المتنقلة التابعة للهلال الأحمر الصومالي في جيريجير.

02.44-03.31

مقابلة مع السيد محمد شيخ أحمد - رئيس مكتب غالمودوغ، اللجنة الدولية للصليب الأحمر

"أسفرت الاشتباكات الأخيرة التي وقعت في غورييل عن آثار كبيرة على سكان غورييل. ونزحت أكثر من 20000 عائلة. وقد تعرضت المرافق الصحية، بما في ذلك مستشفيات الإحالة الرئيسية، إما للتدمير أو لأضرار جزئية. وتضررت أيضاً البنية التحتية الرئيسية للمياه. ونتيجة لذلك، كان النازحون في أمس الحاجة إلى المياه والأغذية والمأوى والخدمات الصحية".

03.32-03.52

لقطات مختلفة لمرضى يتلقون العلاج في العيادة الصحية المتنقلة التابعة للهلال الأحمر الصومالي في جيريجير.

03.53-04.20

لقطات مختلفة لأطفال يتلقون العلاج في العيادة الصحية المتنقلة التابعة للهلال الأحمر الصومالي في جيريجير.

04.21-05.12

مقابلة مع السيد محمد شيخ أحمد - رئيس مكتب غالمودوغ، اللجنة الدولية للصليب الأحمر

"بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الصومالي، نشرنا فريقاً صحياً متنقلاً يقدم خدمات الرعاية الصحية الأساسية إلى 6 قرى. وذلك من أجل توفير الرعاية الصحية الأساسية للمجتمعات المحلية في تلك المناطق وخاصة للنساء والأطفال الصغار. وإضافة إلى ذلك، أنهينا للتو تسجيل أكثر من 12000 عائلة من النازحين. وذلك بهدف تزويدها بتحويلات نقدية غير مشروطة حتى تتاح لها الفرصة لشراء الأغذية لأفرادها".

05.13-05.19

لقطة مصوّرة لبلدة غورييل

05.20-05.43

لقطات مختلفة لأفراد المجتمع وهم ينتظرون المياه.

05.44-06.53

مقابلة مع السيد هاشم – مقيم، غورييل

"عندما بلغت سن الخمسين، كنت قد شهدت العديد من حالات الجفاف من قبل. ففي الماضي، كانت حالات الجفاف شديدة وتستمر لمدة عام إلى عامين. وقد أدى أثر حالات الجفاف هذه إلى تكرار العديد من حالات الجفاف الأخرى. وتكررت حالات الجفاف في الصومال، كما هو الحال بالنسبة إلى الجفاف الحالي هذا، وقد أجبرت الاشتباكات الإضافية الناس على النزوح في منطقتين. وهذا الجفاف أشدّ من حالات الجفاف الأخرى التي شهدتها من قبل. وقد أجبرت الاشتباكات الناس على الفرار والنزوح. وأدى أيضاً الجفاف وشحّ الأمطار إلى النزوح. وجاء كل هذه الأمور دفعة واحدة".

06.54-07.20

لقطات مختلفة لخزان مياه معطّل في غورييل.

07.21-07.39

لقطات مختلفة لمولّد معطّل في غورييل.

07.40-08.14

مقابلة مع السيد حسن راج - مقيم، غورييل

"إن المياه القليلة التي ترونها هناك قد أتت من المطر. والمحركان مكسوران ومعطّلان ولا نستخدمهما. ولا يمكننا استعمال المياه لإعداد الشاي أو طهي الأغذية أو حتى لغسل الملابس. ولم نشهد قط هذا الشحّ في المياه. وكان لدينا محركان من قبل لا يجلبان الكثير من المياه. وتعطل أحدهما. والآخر لا يعمل لأنه معطّل من قبل".

08.15-08.33

لقطات مختلفة للجنة الدولية وهي تقدم خدمات نقل المياه بالشاحنات

08.34-08.52

لقطات مختلفة للسكان المقيمين وهم يحصلون على المياه

08.53-09.21

لقطات مختلفة للماشية التي يجري إمدادها بالمياه

09.22-09.43

مقابلة مع السيد محمد شيخ أحمد - رئيس مكتب غالمودوغ، اللجنة الدولية للصليب الأحمر

"من أجل تلبية هذه الاحتياجات، نقلنا المياه حتى الآن بالشاحنات إلى النازحين في 17 قرية. وعلاوة على ذلك، فالأشخاص الذين يعيشون في هذه المناطق قد تضرروا من الاشتباكات وتضررت المجتمعات كذلك من جراء الجفاف".

09.44-10.08

لقطات مختلفة لإحدى الساكنات وهي تستخدم المياه في منزلها

10.09-10.27

مقابلة مع السيدة فادومو محمد كولاد - مقيمة، غورييل

"كنا نعاني لكننا حصلنا على المياه. بارك الله فيهم. ونحن نشرب الماء كل يوم، لكن هذا لا يزال غير كافٍ. ونود الحصول على المزي

Duration : 10m 28s
Size : 900.4 MB
On Screen Credit: ICRC or logo

Maps
More Related News