ICRC Newsroom

Menu
B-Roll Download
أشخاصٌ بُترت أطرافهم في غزة يتغلّبون على الإعاقة والصدمة باللجوء إلى كرة القدم

كان عُمَر يبلغ من العمر 19 عاماً عندما فَقَدَ ساقه إثر إصابته بعيار ناري في 14 أيار/مايو 2018، وهو أسوأ يوم في سلسلة ايام من المظاهرات الحدودية في غزة. اليوم، وبعد شهور من المعاناة الجسدية والنفسية، يركل عمر الكرة في الملعب بقوّة وعزيمة لا مثيل لهما. يقول عمر: "سألت نفسي إلى متى سأبقى هكذا أشعر بالاكتئاب ولا أفعل شيئاً، وهكذا بدأت ألعب كرة القدم على عكازين".

من بين مليوني نسمة، يوجد في غزة نحو 1600 شخصٍ بُترت أطرافهم. ووفقاً لوزارة الصحة، فَقَدَ 136 شخصاً أطرافهم منذ تصاعد العنف في المناطق الحدودية خلال العام الماضي. كما أنّ 20 من أصل 80 لاعباً يمارس كرة القدم لمبتوري الأطراف فقدوا أطرافهم جرّاء إصابتهم أثناء العنف الحدودي.

قبل عامٍ من الآن، نظّم أول فريق كرة قدم لمبتوري الأطراف مباراةً في غزة. وقد كانت زيارة الأمين العام للاتحاد الأوروبي لكرة القدم البتر سايمون بيكر، والتي استمرت لأسبوعٍ واحدٍ من الشهر الحالي، بمثابة أول فرصة حقيقية للّاعبين لتلقّي تدريب رفيع المستوى وصقل مهاراتهم. وقد ساعد ذلك في زيادة الاهتمام بألعاب كرة القدم المخصصة لمبتوري الأطراف في القطاع، حيث أُنشئت خمس فرق جديدة، وجذبت البطولة الأولى جموعاً من المشجّعين.

بدعوةٍ من اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية)، درّب بيكر 15 مدرباً و12 حكماً و80 لاعباً مبتوري الأطراف في قطاع غزة. وسيستمر المشروع خلال الأشهر المقبلة بهدف إنشاء فريق قوي يمثّل غزة في المسابقات الدولية.

خسر بيكر ساقه في حادث بناء عام 2004. ومنذ ذلك الحين وهو يحاول تجاوز جميع الحدود المرسومة لإثبات أنّه يمكن لمبتوري الأطراف أيضاً أن يصبحوا رياضيين. ومن الجدير بالذكر أن اللجنة الدولية، وكجزء من برنامج إعادة التأهيل البدني الذي تنظّمه في غزة، تساعد الأشخاص ذوي الإعاقة على مكافحة الوصمة الاجتماعية وكسب الثقة من خلال ممارسة الرياضة.

لمزيد من المعلومات، الرجاء التواصل مع:

ألونا سايننكو، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، القدس، هاتف+972 526 019 150 : ، بريد إلكتروني: asynenko@icrc.org

سهير زقوت، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، غزة، هاتف: +972 599 255 381 ، بريد إلكتروني: szakkout@icrc.org

يوناتان سابان، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تل أبيب، هاتف: + 972 522 757 517 ، بريد إلكتروني: ysaban@icrc.org

 

قائمة اللقطات المصوّرة

المكان: غزة

المدة الزمنية: 12.24 دقيقة

صيغة الملف: HD MOV

تصوير: محمد نايف

تاريخ التصوير: 13.04.2019

حقوق التأليف والنشر: اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومُتاحة للاستعمال من قبل الجميع

00:00:00:00 - 00:01:55:11 مشاهد لـعمر أبو هاشم في منزله - يستعد للخروج - يلبس الطرف الصناعي ويغادر المنزل.

00:01:55:11 - 00:03:38:18 مشاهد لـعمر يصل ملعب فلسطين في مدينة غزة - يلتقي بزملائه - يمارس تمارين الإحماء - مشاهد لـعمر أثناء لعبه بمباراة وإحرازه هدف.

00:03:38:19 - 00:04:39:05 مشاهد لـعمر في ملعب معشب في دير البلح أثناء أدائه تمارين وتدريبات باستخدام العكازات.

مقابلة مع عمر أبو هاشم

00:04:39:06 - 00:05:09:00 كنت صغير كان عمري 13 سنة ، كنا نلعب في الحواري مع أصحابي، لما كنا نروح من المدرسة نطلع على طول على الشارع نقعد نلعب مع بعض... انضلنا للمغرب، بعد هيك كبرت وصرت العب بالملاعب مع الشباب نلعب مع بعض وكنت حاط قدامي إني أطلع لاعب متميز... لاعب مشهور.

00:05:09:01- 00:05:45:19 قبل سنة، كان في مسيرات سلمية رحنا وشاركنا فيها ... (أكلت) طلق ناري متفجر... حولوني على المستشفى... بعد ساعتين دخلوني العمليات ورجلي كانت (منتهية) على الآخر... بعد ما صحيت من البنج قالولي بدها قطع وعملولي العملية ... لما صحيت من العملية أنا أحبطت وتأثرت لأنه ضاع مستقبلي.

00:05:45:18 - 00:06:24:09 روحت من المستشفى على البيت، كنت متأثر من الإصابة ... كنت محبط تماماً، كنت أسمع الشباب بره بيلعبوا كرة قدم ... كنت متأثر كيف كنت ألعب زمان وبطلت الآن أعرف ألعب بسبب الإصابة، كنت أعمل شغلات ما قدرت أعملها بعد الإصابة ...

فكرت فيها ... قلت لإيمتا بدي أضل يأسان وقاعد محبط ... فقمت مارست كرة القدم على العكاكيز.

00:06:24:10-00:06:52:01 بديت أشد على حالي شوية وأتدرب على كرة القدم ... كان الشباب قرايبي بالحارة كانوا بيلعبوا ... كنت أنزل معهم ... كانوا (يباصوا) إلي ... يلعبوا لعب خفيف عشان حالتي... كانوا (يباصوا) إلي ونلعب... واستمريت على هذا الموضوع.

00:06:52:02-00:07:28:24 في يوم من الأيام، اتصلوا علي إدارة الهلال الأحمر وقالوا لي بدنا اياك تشارك معنا في لعب الكرة ... منتخب كرة القدم البتر، فأنا قلت أجت الفرصة إنه أنا أرجع من جديد أقف على رجلي وأمارس لعبة كرة القدم ...

انضميت الهم وصرنا نتدرب مع بعض تدريب داخلي وصرنا نلعب مباريات ودية مع بعض نجيب الفريق تبعنا نقسمه ونلعب ضد بعض.

00:07:29:00-00:07:49:17 اليوم، أول بطولة بشارك فيها وأنا بسعى وبطمح إني أكون أحسن لاعب متميز وإنه اسمي يصل لكل الناس، وبرغم الإصابة... أنا بتحدى إعاقتي... والإعاقة إعاقة تفكير مش إعاقة جسد.

00:07:49:18-00:08:57:01 مشاهد للمدرب سايمون بيكر أثناء شرح نظري للمدربين والحكام – مشاهد أثناء التدريب العملي للمدربين والحكام ومشاهد للمدرب أثناء تدريب اللاعبين.

مقابلة مع سايمون بيكر

00:08:57-00.09.52 إنه لشرف عظيم لي أن أعمل هنا بالتعاون مع اللجنة الدولية كجزء من برنامج إعادة التأهيل البدني. وإنه لأمر رائع أن نطرح هذا المشروع، كرة القدم لمبتوري الأطراف، في غزة. بالنسبة لي، لدي تخيّل لمشروع أكبر يطلق عليه مشروع كرة القدم لمبتوري الأطراف حول العالم. نريد العمل في البلدان غير المتقدمة ودعمها. وبالنسبة للعمل مع اللجنة الدولية وتواجدنا هنا في غزة، فقد بدا لنا المكان المثالي، حيث يوجد عدد كبير من مبتوري الأطراف. إنه من الرائع أن أكون في غزة.

00:09:52- 00:10:37 أولاً وقبل كل شيء، نعطي اللاعبين بعض النشاط البدني. ثانياً، وبالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، نعطيهم عكازين وأحذية ونوفر لهم أمتعة ومعدات حتى يبدون مثل لاعبي كرة القدم الحقيقيين. علينا فيما بعد أن نجعلهم يؤمنون أنهم لاعبو كرة قدم ومن ثم يتعين علينا تحويلهم إلى رياضيين. الآن، هم يلعبون كرة القدم. المهمة التالية بالنسبة لنا هي أن نذهب بهم خطوة أخرى للأمام وننقلهم إلى المرحلة التي يلعبون بها كرة قدم مسلية للغاية. يجب ألّا يقتصر عملنا على اللاعبين فحسب، بل ينبغي أن نعمل أيضاً مع اللجنة التنفيذية والحكومة، مع ضمان وضوح الأهداف التي نضعها ومدى قابلية تحقيقها، والتأكد من أن الاتحاد سيمضي قدماً مع اللاعبين. من خلال القيام بذلك، يمكننا أن نراهم كرياضيين... كلاعبي كرة قدم.

00:10:37 – 00:10:54 هذا ما نقوله لوسائل الإعلام، كما تعلمون إنهم معاقون، لكن الحقيقة أنّهم ليسوا كذلك. هم قادرون. إنهم قادرون على لعب كرة القدم. إنها كرة قدم للقادرين. وبمجرد البدء في إخبار اللاعبين بأنهم رياضيون ومعاملتهم كرياضيين، سيبدؤون هم أنفسهم في التفكير بأنهم رياضيون فعلاً.

00:10:54 – 00.12:18 برنامج اليوم... اليوم لدينا بطولة سريعة جداً. كل فريق سوف يلعب مع كل فريق مرة واحدة. نحن نعلمهم كيفية إنشاء دوري وكيفية إدارة الدوري. ليس فقط من خلال لعب كرة القدم، ولكن بما يشمل أيضاً الانضباط والتنظيم والهيكل والحكام والمدربين. هذا فقط لإعطائهم لمحة سريعة. بعد ذلك، ما نأمله هو أن نضع لهم برنامج... خلال الأسابيع الثلاثين القادمة، سيشكّلون دوري لهم... سوف تلعب الفرق كلها مع بعضها البعض مرة أو مرتين، وسيستمر الدوري لمدة ستة أشهر. بعد ستة أشهر، سنعود وسنتطلع إلى استضافة بطولة... بطولة كأس... بطولة كأس غزة. بعدها، سنتطلع إلى تشكيل الفريق الدولي والبحث عن أفضل اللاعبين. الهدف النهائي بالنسبة لنا هو أن يكون لدينا فريق دولي حتى نتمكن من إحضار فرق للعب هنا في غزة أو إرسال الفريق الدولي من غزة إلى الخارج. الهدف الأسمى هو أن يشارك الفريق في مباريات كأس العالم في غضون ثلاث سنوات.

 



Show More